Loading
Loading...
Loading...

Loading...


    Menu - [Jump to main content]

    المحافظة على النشاط في أيام العمل الهادئة

    Posted by Bayt HR Guru January 25, 2013 0 Comment 2113 views

    Spread the word:


    سؤال الباحث عن عمل: إحدى أهم المشاكل التي أواجهها مؤخراً في العمل هو تراكم المهمات في معظم الأيام وغيابها في أيام أخرى. كيف يمكنني الحفاظ على اندفاعي ونشاطي في العمل في جميع الأوقات؟  

    جواب الخبير المهني من بيت.كوم: من الطبيعي ان تتراوح أيام العمل ما بين تلك المزدحمة وتلك الهادئة التي تقل فيها المهمات. ولكن لا يجب أن يمر يوم عمل واحد من دون أن تكون منتجاً أو من دون وجود أية مهمة تقوم بانجازها. نقدم لك في ما يلي بعض النصائح التي ستساعدك على زيادة اندفاعك في العمل وبخاصة في الأيام الهادئة.

    - إجراء الأبحاث والقراءة

    متى كانت آخر مرة قمت فيها ببعض الأبحاث وقرأت المقالات والكتابات من أجل الإطلاع على أحدث وآخر التطورات والمستجدات في مجال عملك؟ جميعنا يعلم انه يجب القيام بذلك بشكل يومي ولكننا، وبسبب جدول أعمالنا المزدحم، نضطر الى الإلتزام بالمواعيد المحددة لكافة المهمات التي تقع على عاتقنا مما لا يترك لنا ما يكفي من الوقت لمواكبة أحدث التطورات. استفد من وقت الفراغ الذي يتوفر لديك كي تقوم ببعض الأبحاث وتطلع على أهم الأخبار في مجال عملك أو من أجل البحث عن فرص تدريب تهمك. فقد أشارت دراسة بيت.كوم حول “إندفاع الموظفين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” أن فرص التدريب والتطوير (45٪) هي من أهم المحفزات بالنسبة للمهنيين.

    - إعداد جدول عمل متوازن

    لا تقلق حينما تتراكم المهمات على جدول أعمالك فلا يتوجب منك إتمام جميعها في الوقت عينه. بل قم بترتيب مهماتك وبتنظيمها بحسب أولوياتها وأهميتها وحدد المهمات الطارئة التي يتعين عليك إتمامها بصورة مستعجلة وقم بتأجيل تلك الأقل أهمية الى يوم آخر.

    - ترتيب المكتب

    لا بد من أن يصبح مكتبك فوضوياً في خلال أيام العمل المزدحمة. استفد من أيام العمل الهادئة لتنظيم مكتبك أو حتى الملفات على الكمبيوتر الخاص بك. فسيساعدك ذلك على ترتيب مكتبك وتصفية ذهنك.

    - توطيد علاقتك بزملائك

    هل قابلت الموظف الجديد في الشركة؟ متى كانت آخر مرة قمت فيها بزيارة زملائك في قسم المبيعات؟ غالباً ما تمنعنا جداول أعمالنا المزدحمة من التواصل مع زملائنا في العمل. وقد أشارت دراسة بيت.كوم حول “إندفاع الموظفين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” الى ان 46% من المهنيين في الشرق الأوسط وشمال افريقيا يعانون من التوتر في خلال أيام العمل، لذا خصص بعض الوقت لتوطيد علاقتك بزملائك في العمل فذلك سيساعدك على التغلب على الروتين والتخلص من حدة التوتر الذي يسببه ضغط العمل.

    - ابتكار التحديات الخاصة بك

    إن كنت قد اعتدت على وظيفتك وتجد أن مهماتك أصبحت سهلة الى حد ما، فقد حان الوقت كي تغيّر طريقة تفكيرك وتوسع آفاقك. فقد أظهرت دراسة “إندفاع الموظفين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” من بيت.كوم أن 25% من المهنيين في الشرق الأوسط وشمال افريقيا يتمتعون بالحرية دائما لإيجاد حلول لتحديات عملهم و42% غالبا ما يتمتعون بهذه الحرية. لذا تذكر أن الحل هو بين يديك طالما يمكنك الإبداع والإبتكار. فهو من واجباتك ان تجد الحلول وان تبتكر الطرق المناسبة للنمو ولتجاوز نطاق مهماتك وتطوير الأفكار الجديدة.  

    - المطالبة بتولي المزيد من المهمات

    أشار استبيان بيت.كوم حول “إندفاع الموظفين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” الى أن 40% من المهنيين في المنطقة يعتقدون أن إدارتهم تخصص الوقت للاستماع إلى همومهم ومقترحاتهم. لذا إن كان كل ما ذكر سابقاً غير كافياً، اطرح الموضوع على الإدارة واطلب منهم توكيلك بالمزيد من المهمات. وإن لم تكن فرصة الترقية متاحة أمامك في ذلك الوقت، قد تتمكن من تفويض بعض مهماتك لتولي مهمات جديدة تساعدك على رفع مستوى اندفاعك. حظاً سعيداً.

    Spread the word:

    About Bayt HR Guru

    Bayt HR Guru

    View all post by Bayt HR Guru

    Subscribe to our RSS Feed!

    Subscribe via RSS

    Like us on Facebook

    Find us on Google+

    Latest Tweets

    < Previous Article
    Next Article >